إعلانات AdSense
إسأل طبيبك

إطرح أسئلتك الطبية بخصوصية تامة على نخبة الأطباء والأخصائيين العرب
مع موقع طفولة
إضغط هنا

أخبار و نشاطات موقع طفولة

إلتقي خبرائنا
أطرحوا أسئلتكم علينا عبر تويتر

أدوات الموقع التفاعلية

 الرئيسية    الإستعداد للحمل  دليل الصحة العامة  صحة المرأة العامة  صحة المرأة  إلتهاب البول والمهبل الأضرار وطريقة العلاج
Sunday, September 01, 2013


عدد المشاهدات: 22050


إلتهاب البول والمهبل الأضرار وطريقة العلاج

قام بكتابة و إعداد المقال الدكتور "محمد عثمان" استشاري نساء وولادة و علاج العقم

فى الفتره الأخيره وصلنى عدد ضخم من الأستفسارات عن إلتهاب البول وإلتهاب المهبل وهل لهم ضرر لو لم يعالجوا وما هى طريقة العلاج . لقد تحدثت كثيرا عن هذه الألتهابات وأهمية علاجها ولى عدد من الأبحاث منشوره فى هذا الموضوع وكذلك مقالين باللغه العربيه وهما:

1- المقال الأول
2- المقال الثاني

ولكن نظرا لأهمية الموضوع ومدى الأختلاف فى فهم أهمية العلاج إما إستحياءً أو جهلاً أو حتى إستصغار لأهميته وجب الشرح بالتفاصيل الدقيقه وهذا ما سأحاول فعله فى هذا المقال لعلى أجاوب على هذه التساؤلات .

تعريفات عامة:
المهبل عباره عن أنبوبه طوله حوالى 6سم وتستطيع التمدد حتى 15 سم . وتحتوى هذه الأنبوبه على مجموعات ضخمه من أنواع عديده من البكتيريا. ولكن هناك نوع واحد من البكتيريا وهى البكتيريا الحميده المسماه لاكتوباسيلس هى الأكثر وجودا فى المهبل .

وهذه البكتيريا تحمى المهبل من الألتهابات والفطر . وتقوم بهذه الحمايه عن طريق:

1. أولا أن تكون هى الأكثر وجودا وهى لاتسبب مرض أو إفرازات مما يمنع أى بكتيريا أخرى من التعلق بجدار المهبل.
2. وكذلك وهذا الأهم عن طريق إنتاج الحامض الذى يجعل المهبل حمضى وبيئه غير مناسبه لنموا البكتيريا بل تعتبر البيئه الحمضيه بيئه قاتله لمعظم أنواع البكتيريا المسببه للأفرازات.
3. يجاور المهبل قناة البول وطولها حوالى 3 سم وهذا معناه أنها قصيره جدا.
4. وأهمية ذكر ذلك هو أنها والمهبل مجاورتان لفتحت الشرج حيث أكبر مركز لأنتاج البكتيريا فى الجسم .
5. وخطأ واحد فى التنظيف أكرمكم الله يعنى إلتهاب بولى فوراً .
6. ولذلك دائما أعيد وأكرر التنظيف فى الحمام يكون من الأمام للخلف فى كل الأحوال وليس العكس زهذا كما ترون هام للغايه .

قبل كل شىء أود أن أؤكد على أنه لايوجد شىء إسمه إفرازات طبيعيه نهائيا سوى فى ثلاث حالات فقط لاغير:

1- عند الشهوه الجنسيه وهذا سائل قليل جدا وشفاف ولا يرى ولكن يمكن الشعور به باللمس أو عند الجماع .
2- مع الحمل قد يحدث بعض الأفرازات الشفافه وأكرر الشفافه وهى قليله جدا وتسبب علامه بسيطه فى الملابس الداخليه وليس أكثر وتحدث من بداية الحمل حتى الشهر الرابع أو الخامس .
3- بعد الدوره قد يحدث (يعنى مهو دائما) بعد الدوره يوم إفرازات صفراء أو بيضاء بدون حكه وتختفى فورا .

ولذلك أعيد وأزيد وأؤكد إذا لم تكن الأفرازات لديكى من أحد الثلاثه السابقه أو إذا كانت منهم مع حكه فأنت لديك إلتهاب مهبلى ولابد من علاجه. بإختصار:

1. أى إفرازات مهبليه غير ماسبق بحكه أو بدون هى إلتهاب مهبلى وليس شىء طبيعى وليس شىء مخجل فهو مرض كباقى الأمراض يصيب مليار إمرأه نعم مليون مليون إمرأه سنويا
2. أى حراره في التبول أو ألم فى جنب واحد مع هذه الحراره معناه وجود إلتهاب بول وكذلك وجود ألم عند التبول . ووجود واحد من هذه كافى لمراجعة الطبيب وليس شرط وجودهم جميعا

وجود إلتهاب بولى فى معظم الأحيان يصاحبه إلتهاب مهبلى:
وكذلك إلتهاب البول قد يسبب الألتهاب المهبلى والعكس بالعكس فالإلتهاب المهبلى قد يسبب إلتهاب بول. ولذلك دائما أسأل من تشتكى من أحدهما عن الأخر وأنصح بعلاجهما معا.

ونظرا لمدى الأهمال الذى لاحظته من كثير من النساء فى علاج هذه الألتهابات فأرجوا أن تعذرونى فى شرح مضار الأهمال على المدى الطويل فيما يلى. وفى هذا الجزء سأتعامل مع الإلتهابين كنفس الشىء لأن لهما نفس المضار وذلك للحامل وغير الحامل، للمتزوجه وللبنت , للبكر ولمن سبق لها الحمل.

1. عند حدوث الإلتهاب تبدأ البكتيريا بغزو المهبل فتقوم بقتل البكتيريا النافعه مما يجعل المهبل متعادل الحموضه ويساعد على نموا البكتيريا الضاره ويجعلها تتغذى على البكتيريا النافعه ويضعف الدفاع أكثر وأكثر
2. ويساعدها وجود إلتهاب البول كمصدر لاينقطع من البكتيريا الضاره.
3. وجود هذه البكتيريا الضاره وبيئة المهبل المتعادله تساعد الفطر على النمو وإضعاف البكتيريا النافعه تماما.
4. وجود الفطر هو مايسبب الحكه.
5. عند وصول البكتيريا الضاره إلى عنق الرحم يحدث أمر هام وهو تحطم المخاط الحامى لعنق الرحم وقتل معظم الخلايا المنتجه له.
6. يلى ذلك تكون تجمعات بكتيريه فى عنق الرحم مما يسبب عودة الإلتهاب بسرعه لمن لاتستمر على العلاج بكامل فترته لوجود التعزيزات الكامنه هنا.
7. وجود هذه التجمعات البكتيريه يضعف عنق الرحم و يسبب هذا الضعف إنفتاح بسيط لعنق الرحم .
8. ولكن لو كانت المرأه حامل فإنزيمات البكتيريا وإمنتجاتها تسبب تفاعلات شديده فى خلايا عنق الرحم تسبب إنتاج مواد تسبب ألم بسيطه وتساعد على فتح عنق الرحم أكثر وهنا تبدأ مشاكل الحمل إما يإجهاض أو بولاده مبكره .
9. ولكن لو لم يعالج الألتهاب بعد خسارة الحمل وكذلك فى حالة من ليست حامل . فى هذه الحاله نحن وصلنا إلى إنفتاح عنق الرحم قليلا مما يساعد على دخول البكتيريا داخل الرحم وفى أقل من يومان داخل الحوض .
10. وهنا تسبب هذه البكتيريا إلتصاقات داخل الرحم وفى الحوض . ولمن لا تعرف مشاكل الألتصاقات فيكفى معرفة أن الألتصاقات فى الحوض تسبب 12% من أسباب العقم فى العالم ومنها إنسداد الأنابيب .
11. ولكن أرجوا أن لاننسى وجود إلتصاقات داخل الرحم مما يعنى إحتمالات عقم تصل إلى 30 % ولو حدث الحمل إحتمالات إجهاض تصل إلى 40% .

هل الإلتصاقات البكتيرية خطيرة؟
طبعا البعض يقول ماتفرق الألتصاقات فى الحوض فبعد أى عمليه فى البطن بيحصل شىء بسيط وأثره على الحمل بسيط وأقول هذا صحيح لكن هذه إلتصاقات بكتيريه وما أدراكم ما الألتصاقات البكتيريه .

وجود الألتصاقات البكتيريه يسبب مايعرف طبيا بإلتهاب فى الحوض وهو مرض يشخص فقط بشكوى المريضه ويشمل أشياء كثيره للغايه أهمها مايلى حسب تكونه:

1. الألتصاقات البكتيريه مسببة ألم مزمن لا يختفى ولا يمكن عمل شىء له سوى تخفيفه قليلا فقط
2. وكذلك وجود إلتهابات مزمنه لاتعالج مهما حاولنا وكذلك ألم وقت الجماع وشعور بالتمزق داخليا وأخيرا وجود العقم .
3. يمكن تجنب كل هذه المشاكل بعلاج الألتهابات مهبليه أو بوليه فور حدوثها .

ولكن كيف يتم العلاج؟
الخطوة الأولى: لابد من الصدق مع النفس فعند سؤال معظم النساء عن وجود إفرازات لايوجد ماهو أسرع من إجابة لا أو إفرازات طبيعيه. وأكرر فقط ماذكرت هو الأفرازات الطبيعيه وأى شىء أخر إلتهاب وحتى ماذكرت مع حكه هو إلتهاب.

الخطوه الثانية: هى مراجعة الطبيب أو الطبيبه وما عليهم فعله هو أخذ عينة بول منك ومسحه مهبليه

عينة البول:
لأخذها عليكى قبل التبول فى علبه العينه أولا بمنديل نظيف مبلل مسح المنطقه من الأمام للخلف ثم تبولى وفى وسط التبول وضع العلبه لجمع العينه وليس فى البدايه .

هذه العينه ترسل لشيئان:

أولا تحليل البول
والثانى مزرعة بول وحساسيه وسأشرحهما بعد قليل .

المسحه المهبليه:
تؤخذ بإستعمال قطنه على عود طويل وترسل لعمل مزرعه وحساسيه. أحيانا لو الأفرازات غير مرئية يستعمل المنظار لأخذ المسحة من عنق الرحم ويليه الفحص الداخلى لمعرفة لون الأفرازات وطبعا لايعمل هذا الفحص للبنات.

تحليل البول يوضح:

1. هل هناك دم فى البول أم لا
2. هل هناك بكتيريا أم لا
3. هل هناك خلايا مناعيه أم لا
4. ووجود أى منها يعنى وجود إلتهاب

مزرعة البول وكذلك مزرعة المسحه المهبليه هى عباره عن:

1. إستخدام هذه العينات على صحن به ماده معينه تساعد البكتيريا على النمو ولذلك تسمى مزرعه.
2. وبعد نموها يتم عمل إختبار حساسيه للبكتيريا وهو عباره عن إستعمال معظم أنواع المضادات الحيويه مع هذه البكتيريا لمعرفة أيها هو الأفضل لقتل هذه البكتيريا وعلاج المريضه .
3. أى تحليل مزرعه وحساسيه يأخذ عادة من 3-5 أيام وبناءاً على نوع البكتيريا فى المزرعه ونوع أفضل مضاد لقتل هذه البكتيريا حسب الحساسيه مع مراعاة كون المريضه حامل أو لا يصرف المضاد الحيوى ويتم تحديد الجرعه وعدد المرات فى كل يوم ومدة العلاج

تحذير هام:
أرجو رجاءاً حاراً من الجميع الإلتزام بهذه الجرعه وعددها ومدتها، فإختفاء الأعراض لايعنى العلاج بل فقط إختبائها فى عنق الرحم كما ذكرت. ولو توقف العلاج قبل إكتمال مدته تبدأ هذه البكتيريا فى تكوين مواد تساعدها على مقاومة هذا النوع من المضاد وكامل عائلة هذا المضاد من علاجات أخرى. طبعا فى جميع الحالات لابد من سؤال المريضه هل زوجها يعانى من حرقان بول. وفى حالة معاناته لابد من علاجه وعادةا يكون العلاج بنفس المضاد الحيوى ونفس الجرعه والمده.

فى حالات إلتهاب المهبل:

1. عادة يصرف كذلك تحاميل مهبليه لعلاج الفطر.
2. ولكن هذه التحاميل بالذات تتخصص النساء فى إهمالها أو عدم إستعمالها.
3. وبعد ماذكرت سابقا أرجوا الإهتمام بأخذها حسب وصف الطبيب أو الطبيبه.
4. وكل هذه التحاميل المهبليه توضع عن طريق المهبل مره واحده يوميا

طريقة وضع التحاميل المهبلية:
وأنصح بوضعها وقت النوم حيث تضعى التحميله أبعد مايكون فى المهبل وتبقى مستلقيه على الأقل ساعه لساعتين ولذلك نصحت بوضعها ثم النوم. وأرجوا عدم الحركه بعدها ولاأقصد التقلب فى السرير فهذا عادى ولكن أقصد المشى أو الجلوس.

فى حالة وجود حكة خارجية:
عادة يصرف كريم أو مرهم خارجى للدهن وكذلك فى حالة كون المريضه بنت غير متزوجه.

توصيات عند وضع الكريم الخارجي:

1. أرجو من الجميع إذا وصف لك كريم أولا أزيلى كل الشعر من المنطقه تماما وليس بكريم إزالة الشعر حتى لايسبب حساسيه مع الألتهاب.
2. قبل وضع الكريم وعادة يكون مرتين يوميا ولا يفرق كون المرتين صبح وعصر أو صبح وليل أو أى شىء يناسبك.
3. إبدئى بمسح كامل المنطقه من الخارج مع منطقة الشعر بمنديل مبلل بماء دافىء
4. ثم جففى المنطقه جيدا
5. ثم ضعى الكريم على كامل المنطقه لتشمل مكان الشعر وثانيا الجلد وحتى تصلى إلى نهاية الفتحه الأماميه تماما بدون نسيان فتح الثنايا ووضع الكريم هناك. ولو دخل شىء داخل المهبل فلن يضر ولكنه ليس لازم حدوثه.

طبعا جزء أساسى من العلاج منع تكرار الألتهابات:
ولذلك أنصح كل النساء بما يلي:

1. لبس ملابس داخليه قطنيه فقط لاغير
2. و إزالة الشعر بصفه دوريه
3. وعدم رش العطر فى هذه المنطقه
4. وغيار الملابس الداخليه يوميا
5. والحذر من الحمامات العامه
6. وكذلك مع العلاج أرجو من الجميع الإمتناع عن العلاقه الجنسيه حتى لايصاب بها الزوج.

الغسول المهبلي، ضار فتجنبيه تماما:
الكثير والكثير من النساء تسأل عن الغسول بوصفه أو بدون وصفه بل أنه وجه لى سؤال كيف المحافظه على النظافه بدون الغسول. وأنا من ألد أعداء الغسول بجميع أنواعه. هناك من يصفه من الأطباء والطبيبات ولا أغلطهم فهناك توجه شعبى لعشق الغسول ولكن علميا الغسول أكبر مسبب لإلتهابات المهبل وسأشرح ذلك .

1. لو رجعتى لبداية المقاله لوجدتينى أتحدث عن كون المهبل وسط حمضى يساعد على نمو البكتيريا الجيده ويمنع نموا البكتيريا الضاره.
2. جميع أنواع الغسول الموجوده فى السوق والصيدليات وكما يقال فى أوروبا وأمريكا هى مواد متعادله أو قلويه.
3. وحتى ماتصنعه بعض النساء فى المنزل هو متعادل. وعند الجلوس فى الغسول أو المسح به فقط
4. خلال هذه الثواني المعدودة وجد فى أكثر من ستة ألاف بحث أن كل ثانيه من الغسول تغير بيئة المهبل لمدة 5-7 ساعات مما يعنى مساعدة البكتيريا الضاره ضد البكتيريا الجيده.
5. يعنى لامؤاخذة بالعربى بتجيبى الإلتهابات لنفسك.
6. بل أكثر من ذلك، كل سيده تحاول الحمل وتحسب أيام التبويض وتستعد للجماع وهذا يشمل أحيانا إستعمال الغسول قبل الجماع أو حتى بعده . الحيوانات المنويه فى غير الوسط الحمضى لاتعمل نعم تتوقف تماما وتموت بل لو أستعمل الغسول بعد الجماع فورا فهو يقتلها كما لو أستعمل قبله. أرجوا أن أكون قد شرحت هذه النقطه بالتفاصيل.

بعض النساء لابد من إستعمال شىء حتى تضمن نظافتها ولو فكرت قليلا لوجدت أن الله تكفل لكى بهذه المهمه فخلق بكتيريا جيده مهمتها حمايتك من الألتهابات وبالتالى عدم وجود إفرازات. وعليه وجود إفرازات يستدعى العلاج وليس تنظيف المكان بغسول أو صابون أو شامبو خاص أو أى شىء أخر.

الخلاصه:

- العلاج العلاج العلاج
- وعدم إهمال الحراره أو الحرقان أو الحكه أو الأفرازات
- ووجود الإلتهابات بوليه أو مهبليه مثله مثل أى مرض له علاج بسيط وإهماله له أضرار كبيره ومخيفه
- لن أتحدث عن عدم صرف العلاج عن طريق سؤال الصيدلى فهذا مفروغ منه بعد شرح ماسبق

أعتذر بشده عن الأطاله ولكن الأهميه جبرتنى على ذلك . وقانا الله وإياكم الشرور وعافانا من الأمراض وبارك لنا ولكم . ألهم إنى قد بلغت ألهم فأشهد

العودة للرئيسية

عدد المشاهدات: 22050



يقدم هذا المقال معلومات ذات طبيعة عامة وقد صمّم للأغراض التثقيفية فقط. إن كان لديك أية مخاوف حول صحتك أو صحة طفلك، عليك دائماً مراجعة الطبيب أو أي مختص بالعناية الطبية. يرجى مراجعة شروط الاستخدام قبل استخدام الموقع. شروط الاستخدام.


لإرسال تعليق:
الإسم:
البريد الإلكتروني:
(مطلوب)
أدخل الرمز الذي تراه في الصورة (لا ضرورة للتمييز بين الحروف الصغيرة او الكبيرة) وعند الإنتهاء انقر خارج مربع ادخال النص المخصص لرمز التحقق:
 [تغيير الرمز]

  لا اريد ان يظهر اسمي على التعليق


التعليقات:
شكراً علي هذه المعلومات عندي سؤال انا سبق واجهضت .. السبب احسست بتعب والام في الرحم وراجعت العياده وكانو يخبروني كل شي طبيعي وانها تشنجات الشهر الخامس لا اكثر وبعد يومين اتضح ان لدي التهاب في البول وصف لي الطبيب مضاد وفي الليل زاد الالم وانفتح الرحم ونزل الماء .. بالتالي قرر الاطباء انزال الجنين .. لانه لن يعيش حسب كلامهم بعد الاجهاض لم اراجع اية عيادة وعملت تنظيم للحمل لاني لم اشأ الحمل مباشرة لظروف الدراسة في الجامعة والان مرت سنه وارغب في الحمل لكني اخشي ان يكون الالتهاب موجود فكيف اعرف وفعلا انا احس بالام أحياناً وقت الجماع مع نزول دم في غير موعد الدوره بالذات وقت الاباضه .. ويوجد حرقان بسيط في البول ما النصائح التي توجهها لي وهل يجب مراجعة طبيب قبل قرار الحمل ؟
ارسل من قبل "مخفي"2014-10-06
هل لاحتقان الحوض خطر للمراه الحامل
ارسل من قبل "ام بدر"2014-03-20


إرسال إلى صديق

طباعة