مرض الحساسية من الطعام عند الأطفال

0
158

قامت بكتابة وإعداد المقال الدكتورة “مريم النويمي” استشارية أطفال وحديثي الولادة والخدج

مرض الحساسية من الطعام عند الأطفال أرجوا ان يكون موضوعا مفيداً لكم

تعريفات عامة: الحساسية الغذائية من أكثر الأمراض شيوعاً بين الأطفال، التحسس يدلّ على ردّ فعل الجهاز المناعي على مسبّبات الحساسية أو مهيّجاتها.
في حالة الحساسية الغذائية فإنّ بعض المواد الغذائية قد تكون من مسبّباتها كـ:

– البيض
– الحليب
– فول الصويا
– الفول السوداني و غيرها

قد تكون الحساسية تجاه الأطعمة منتقلة بعوامل الوراثة من أحد الوالدين

الأطعمة التي تسبب التحسس غالباً الذي لديه تحسس من فول الصويا مثلاً فمن الممكن ان يكون لديه تحسس من:

– الفول السوداني
– الفاصولياء
– و البازلاء و يعني هذا تداخل التفاعل

درجة التفاعل (التحسس) تتفاوت بين الناس ولدى نفس الشخص من حين إلى آخر ما بين خفيف إلى عنيف

وكذلك تتفاوت المدة الزمنية بين التعرض للمادة وظهور أعراض التحسس التي ربما تبدأ بسيلان إفرازات الأنف والطفح الجلدي ووخز اللسان أو الشفاه
الحساسية الغذائية قد تكون خطرة إلى درجة إعاقة التنفس عند طفلك، لذا فإنّ من المهم جدّاً أن تتابع حساسية طفلك بمنتهى الرعاية وفي كلّ الأوقات

أعراض التحسس
التشخيص طبيب الأطفال هو القادر على تحديد إذا ما كان طفلك يعاني من أعراض الحساسية الغذائية
التشخيص: اختبار الحساسية يتم في العيادة لمعالجة أي تفاعلات تظهر عند تعرض منطقة الاختبار في الجلد للمادة التي يُفحص مدى الحساسية لها
طفل مصاب بتحسس غذائي يظهر عليه:

– تورم في الشفتين
– و احمرار في الوجه العلاج

   

هل يمكن الشفاء من مرض حساسية الطعام؟
إنّ الحساسية الغذائية مرض غير قابل للشفاء بشكل تام إلاّ أنّ (80% -90%) من الأطفال يتخلّصون منه قبل بلوغهم سنّ الخامسة

ما هو علاج مرض حساسية الطعام؟
يكون بتجنّب الأسباب التي تولّد الحساسية

ملاحظة: الأطفال الذين يعانون من الحساسية الغذائية أكثر عرضة بأمراض تحسس الجهاز التنفسي
اتمنى ان تكون تغريداتي عن حساسية الغذاء مفيدة.. حاولت تبسيطها لتصل إليكم بشكل افضل.. مع تمنياتي لكم بالعافية