كيف تتعامل مع آلام الأذن في الطائرة؟

0
282

قام بكتابة و إعداد المقال الدكتور “أحمد الصالح” استشاري الاطفال وطب طوارئ الاطفال

لقد شعر العديد منا بإحساس غريب والم في الأذن عند إقلاع الطائرة، وفي نهاية الرحلة عند هبوطا , فهذه التغيرات السريعة في الارتفاع والهبوط تؤدي إلى تغير في الضغط الجوي بسرعة مما لا يسمح بتكيف ضغط الأذن الوسطى بسرعة كافية، ( وخاصة الرضع والأطفال الصغار )، يمكن أن يبدو غريبا وحتى مخيف في البداية، ولكن هذا امر طبيعي شائع عند الطيران، ويرتبط هذا الإحساس إلى تغيرات في الضغط في المجال الجوي وراء طبلة الأذن والأذن الوسطى .

تتكون الأذن من ثلاثة أجزاء، هي الأذن الخارجية والأذن الوسطى والأذن الداخلية. والجزء الذي يتأثر بشكل أكبر وأوضح بمشكلة اختلاف الضغط الجوي هو الأذن الوسطى , وهي عبارة عن حجرة مغلقة بصفة محكمة، ولها فتحة واحدة.

ومن الجهة الخارجية للحجرة تقع الطبلة، كجدار عازل فيما بين الأذن الخارجية والوسطى. أما من الجهة الداخلية للحجرة فتُوجد قناة طويلة وضيقة القطر وذات جدران رخوة، تُدعى قناة استاكيوس.

وتزداد الأمور تعقيداً لدى منْ يُعانون بالأصل من مشاكل في الحلق أو الأذنين، أو نزلة برد، أو حساسية في الجهاز التنفسي العلوي.

وهذا يحدث ايضا في الغوص، أو حتى الركوب في المصعد، لان ضغط الهواء يتناقص كلما تذهب الي أعلى ويزداد كلما تذهب الي اسفل.

ضغط الهواء العالي يدفع على جانب واحد من طبلة الأذن ويسبب الألم وهذا ما يفسر لماذا العديد من الأطفال الرضع يصابوا بالبكاء خلال تلك الدقائق القليلة الأخيرة من الرحلة، عندما يكون ضغط الهواء في المقصورة متزايد عند للهبوط.

ولكن الألم يكون مؤقت فقط وأنه لن يسبب أي مشاكل دائمة للأطفال وعادة ما يهدأ في غضون بضع دقائق.

إذا كان طفلك مصاب بالتهاب في الأذن، قد يوصي الطبيب بتأخير الطيران إذا كان ذلك ممكنا، حتى ذهاب العدوى لتجنب زيادة الألم في طبلة الأذن.

نصائح لتخفيف ألم الأذن:

1) شرب الكثير من السوائل الخالية من الكافيين ( الماء هو الأفضل ) طوال الرحلة، شرب الكثير مهم جدا، ليس فقط لأنه يشجع البلع ومعادله الضغط ولكن أيضا لأن الهواء الجاف في الطائرة قد يزيد من مخاط الأنف وكثافته ، مما يجعل القناه (قناة استاكيوس ) الواصلة بين الاذن والحلق أكثر عرضة إلى انسداد.
2) اخذ اسيتامينوفين (تيمبرا – ادول) أو الإيبوبروفين حوالي نصف ساعة قبل الإقلاع أو الهبوط إذا كنت تعرف طفلك يعاني من ألم الأذن عندما تحلق.
3) مضغ العلكة أو مص الحلوى الصلبة (فقط إذا كان طفلك هو أكثر من 3 سنوات من العمر).
4) المصاصة (اللهايه) أو الرضاعة الطبيعية
5) التأكد من طفلك يجلس منتصبا في حين الشرب.
6) التثاؤب في كثير من الأحيان (إذا كان يمكن لطفلك القيام بذلك عن قصد).
7) البقاء مستيقظا عند الإقلاع والهبوط ، للحفاظ على ضغط الهواء في الأذن الوسطى .
8) مضادات الهيستامين أو مضادات الاحتقان، والتحدث مع الطبيب قبل اخذها لان لها اعراض جانبيه لا تعطى الا في سن معين عند الاطفال .
9) سدادات الأذن، فهذه السدادات توازي ببطء الضغط على طبلة الاذن في أثناء الإقلاع والهبوط.

في بعض الحالات، قد يستمر الطفل في الألم لفترات أطول ( تصل إلى عدة ساعات) ، يمكنك الاستمرار في إعطاء مسكنات الألم لطفلك حتى يخفف الألم، وإذا ما استمر لأكثر من عدة ساعات لا بد من زياره الطبيب للحصول على المشورة.