حساسية الصدر عند الأطفال، أسبابها وعلاجها

0
111

قام بكتابة وإعداد المقال الدكتور “أحمد الخباز” إستشاري أطفال، حساسيه ومناعه، تخصص دقيق في الربو

طرح علينا السؤال التالي، يجيب عليه د.أحمد الخباز:

“ما هو علاج حساسية الصدر عند الاطفال بعمر سنتين مع العلم بان السعال لم يتوقف منذ ثلاثة اشهر وعند النوم بالذات”

بداية يجب التأكد ان السعال من الصدر وليس بسبب:

– إفرازات الانف
– الارتجاع المريئي
– حساسيه الحليب
– او عيوب خلقيه
– او غيره

يتم ذلك عن طريق الاستشاره التخصصية التفصيليه مع دكتور الحساسيه وعمل الفحوصات، احيانا بعد التاكد بان الحساسيه صدريه السبب، من الضروري البدأ بعلاج وقائي لتقليل التهاب الحساسيه ومنع إنتاج البلغم والكحه

العلاج الوقائي للصدر يأتي بعده أنواع وطرق:

– اما بودر غير كورتزوني
– او بخاخ
– او كمام

من الخطوات الاوليه السهله هي بدأ دواء Singulair وهو مضاد التهاب حساسيه محدد.
غالبا ينجح في التحكم بالأعراض خلال شهر

1- السنجيلير Singulair دواء حديث وآمن بشكل عام

2- من العلاجات الوقائيه الممكن استخدامها في هذا العمر هو بخاخ الكورتزون مع انبوبه
3- كذلك من الممكن استخدام العلاج الوقائي بالكمام الكهربائي مثل Pulmicort يوميا لشهر او أكثر

في جميع الأحوال العلاج يحتاج استمرار لمده ومتابعه من الطبيب المختص لطريقة، تكرار، جرعه و آثار الاستخدام

دواء الـ Singulair: في نسبه اقل من 2٪ يحتمل أن يسبب سبب له كوابيس و فزع في النوم و تقلب مزاجي حاد و الاعراض اختفت بوقف العلاج، هذا الأثر الجانبي مؤقت كما ارتبط السنجيولير بالكبار بأعراض الاكتئاب نادرا

وتذكروا دائما أن اختيار نوع او أنواع العلاج الوقائي يعتمد على شدة الحاله، العمر، التقبل، وراي الطبيب المعالج

الادويه الوقائيه كلها لا توفر شفاء ولكنها تتحكم بالاعراض فقط. الشفاء متعلق بالقابليه الوراثيه او استخدام العلاج المناعي المحدد

و أخيرا، فيجب التنبه إلى أن استمرار الكحه المتكرره برغم العلاج يدل على نقص بالعلاج او وجود مشاكل مصاحبه كحساسيه الانف والجيوب وغيرها.. تحتاج متابعه