طفلك في الشهر 14

0
42

قام بكتابة و إعداد المقال الدكتور “محمد المقبل” استشاري أطفال و إسعاف أطفال

مع بلوغ الطفل عمر 14 شهرأ او سنة و 2 أشهر يستطيع أن يقوم بالحركات التالية:

1. أن يلوح بيديه مودعا: باي باي
2. أن يقف لوحده و بدون مساعدة بشكل جيد
3. أن يضع لعبة أو أي شيء في صندوق أو علبة
4. أن يقول ماما و ذاذا و يعرف ماذا تعني
5. أن ينفذ أمراً بسيطاً من مرحلة واحدة

و من المرجح في هذا العمر أن يقوم بما يلي:

1. أن يمشي
2. أن ينهض لوحده
3. أن يلتقط ألعابه من الأرض

بل بإمكان بعضهم (وهم يختلفون) بعمل التالي:

1. أن يرمي اللعبة أمامه
2. أن ينطق و يقول 6 كلمات
3. أن يركض
4. أن يصعد الدرج
5. أن يبني برجا من مكعبين
6. أن ينفذ أمراً بسيطاً من مرحلتين

ولا تنسوا أبدا القاعدة العامة:
على الأم أن تتذكر ان الاطفال ينمون و يتطورون كلٌّ بشكلل مختلف عن الاخر و ان وجود بعض ا لفروق ين طفل و آخر هو أمر طبيعي و و في حال قلق ا لام على تطور اكتساب المهاراث عند الطفل يجب استشارة طبيب الأطفال

تأمين المنزل لحماية طفلك في هذا العمر:
تتسائلين لماذا لا تستطيعين منع طفلك عن فعل ما يحلو له بطعامه فكلمة “لا” في هذه المرحلة العمرية لها تأثير سحري و عكسي على الأطفال. فهي تجعل فضولهم يزيد في اكتشاف هذا الشيء الممنوع. لذلك ما عليك إلا أن تبتسمي وتتحملي، ولكن تأكدي من تأمين منزلك لحماية طفلك. فإذا ما قمت بتغطية مقابس الكهرباء ووضعت الأقفال على الخزانات (الدواليب) المنخفضة واحتفظت بالأشياء القابلة للكسر بعيداً عن متناول طفلك، فسيكون آمناً ويمكنك أن تطمئني وتستريحي قليلاً. تأكدي أيضاً من أنك قمت بتأمين مطبخك وحمامك بشكل ملائم.

هل تشعرين بانخفاض في المعنويات؟
أن تكوني أماً لطفل دارج كثير الطلبات مسألة لها ثمنها الباهظ أحياناً. في حال كان طفلك ما زال يوقظك ليلاً، قد تشعرين بأعراض مزمنة للحرمان من النوم. ويكون عزاؤك الوحيد أن هناك العديد من الأمهات والآباء في الوضعية نفسها.

ربما تحتاجين أحياناً إلى استراحة لمدة ساعات قليلة خلال اليوم. وكأحد الحلول، قومي بتشجيع زوجك على تقديم المزيد من المساعدة، أو جربي الطلب من أحد أقاربك أن يستضيف طفلك في فترة ما بعد الظهيرة يوماً من كل أسبوع حتى تعطي نفسك متنفساً. وقد تستطيع إحدى الصديقات تقديم المساعدة أيضاً. وفي نفس الوقت، ساعدي طفلك على أخذ قسط من الراحة يحتاج إليها كلاكما. اعرفي المزيد عن ترسيخ عادات نوم جيدة لطفلك الدارج.