ألعاب للطفل الدارج من الشهر 13 حتى 16

0
98

لشهر الثالث عشر: من هناك؟
جرّبي هذه اللعبة التي تشبه الاستغماية (الغميضة). سيستمتع طفلك بالبحث عنك وأنت مختبئة تحت غطاء أو ملاءة، مما سيساعده على إدراك مفهوم بقاء الأشياء التي تغيب عن عينيه في مكان ما.

المهارات التي يتمّ تنميتها: دوام الأشياء التي تغيب عن ناظري الطفل
سوف تحتاجين إلى: ملاءات (شراشف)، أو منشفة (فوطة) كبيرة يمكنك الاختباء تحتها.

من أفضل الأمكنة لممارسة هذه اللعبة المساحات الواسعة الخالية من الأثاث حتى يستطيع طفلك التركيز عليك. غطّي نفسك بالملاءة وتساءلي بصوت عالٍ: “أين ذهبت ماما؟” وانتظري قليلاً حتى يتسنّى لطفلك البحث عنك زاحفاً أو ماشياً. شجعّيه عبر إخراج إحدى يديك من تحت الملاءة والتلويح له بها. وحين يكتشف أين رأسك، يمكنك الظهور والقول: “أنا هنا!” كما تقدرين على تبادل الأدوار مع طفلك: حاولي تغطية طفلك بملاءة ثم الكشف عن ذراعه أو ساقه بلطف قبل أن تكشفي عن رأسه في النهاية.

الشهر الرابع عشر: بناء الأبراج
لن تنحصر فوائد بناء بناءك الأبراج مع صغيرك فقط في تنمية مَلَكَة التحكّم بالقدرات الحركية، ولكنه يمثل أيضاً بداية لإرساء أسس الرياضيات لديه.

المهارات التي يتمّ تنميتها: التحكّم في الحركة، والتصنيف والفرز، ومفهوم السبب والنتيجة، والقدرات اللغوية
سوف تحتاجين إلى: مكعبات بناء بأي شكل وتصميم أو لون.

ابدئي بتجميع المكعبات في كومة ثم قومي بالتدريج ببناء برج لطفلك الدارج. قد تجدين أنه يرغب في مساعدتك أو قد يفضّل الانتظار حتى تنتهي من مهمتك قبل أن يستمتع بتدمير ما بنيتِ. تحدثي إلى طفلك أثناء ذلك، إما عن طريق عدّ المكعبات خلال بناء البرج أو بذكر أسماء ألوان المكعبات. أخبريه إذا كنت بصدد تعمير برج كبير أو صغير. سوف تشجّع مراقبة طفلك البرج الذي بنيته وهو ينهار على استيعاب علاقة السبب والنتيجة.

الشهر الخامس عشر: فن التجريد الطفولي!
ربما أصبح طفلك مستعداً لبدء استخدام قلم التلوين على الورق. وقد تكون الشخبطة (الخربشة)التي يقوم بها غير واضحة، ولكنها تشكّل اللبنة الأولى في تعلّمه الكتابة. ساعديه عندما يصاب بالإحباط، وأغدقي عليه المديح خلال محاولاته الأولى.

المهارات التي يتمّ تنميتها: التحكّم في الحركات الصغرى (الدقيقة)، والمهارات الأولية للكتابة
سوف تحتاجين إلى: ورق، وشريط لاصق، وأقلام تلوين.

الصقي بعض الأوراق الكبيرة السميكة بالشريط اللاصق على الطاولة (حتى لا ينتهي الأمر بالشخبطة على الطاولة) ودعي صغيرك يطلق العنان لمكنونات قلبه ويبدع كما يشاء. ابدئي مع بعض الألوان الأساسية حتى يسهل عليه الاختيار منها. اذكري له اسم كل لون كلما حمل قلماً في يده. اشتري أقلام تلوين قابلة للغسل – إذا استطعت – لأن حبّ التلوين لدى الصغار قد يصل إلى الجدران! ولا تنسي أن تعرضي عمل طفلك الفني عند انتهائه منه حتى يرى أنك تقدّرين ما بذله من “مجهود فني”.

الشهر السادس عشر ألعاب الفرز
حين يكون طفلك في هذه السن ستبدأ ملكة التمييز بين الألوان والأشكال والأحجام في النمو. ومما يساعد على ممارسة هذه المهارة قيامه بفرز الأشياء إلى أكوام ومجموعات. وبما أن ذاكرته ما تزال تنمو فهذه المهام المتكررة ستمثل له في كل مرة مصدر متعة وسرور.

المهارات التي يتمّ تنميتها: التحكّم في الحركات، والتصنيف والفرز ومهارات البناء
سوف تحتاجين إلى: أشياء منزلية من مختلف الأشكال والأحجام.

ابدئي مع طفلك بأن تقترحي عليه أن تقومي أنتِ بفرز كافة الأشياء كبيرة الحجم في كومة واحدة. والآن ماذا عن كل الأشياء المستديرة؟ عليك بالاستمرار في استخدام الأشكال أو الألوان المختلفة كنمط. وهناك شكل آخر لهذه اللعبة يتمثل في أن تطلبي من طفلك أن يساعدك على فرز ما اشتريتِه من المحلات. فيقسِّم العلب في كومة والصناديق في كومة أخرى.