المتاجرة بالطفولة شيء مخيف فماذا بعد !! و أي مستقبل ننتظر!

0
220

د.مريم النويمي

نتحدث عن سوء معاملة الأطفال و نضع قوانين لحمايتهم بيد و باليد الأخرى نشجع من يستغلهم للشهرة و المكسب المادي!!

نواجه نوع جديد من سوء معاملة الأطفال و هو استغلال الأطفال للشهرة و الكسب المادي من ورائهم

حينما يعبثون بالطفولة فماذا يظل !!

لا فرق بين استغلال الاطفال كعمالة و استغلالهم في الغناء والرقص، فالإثنان يسيئان للطفولة وحرمان و لكن الآخر حرمان مغلف بالحلوى

حينما يعتبر أطفالنا هؤلاء الأطفال المشهورين قدوتهم لأن الإعلام يقدمهم بثوب أنيق فكيف نقنعهم بأنهم على خطأ.

الرقص ليس هو اللغة الأسمى و الجرئة ليست هي الوجه الأجمل فلم يُخلق أطفالنا للتسلية إنما ليخلفونا و كيف ما كنا يكونوا.

لم تعد الطفولة حلماً يراودني فطفولتنا كانت في زمن جميل و انقضت..
المتاجرة بالطفولة شيء مخيف فماذا بعد !! و أي مستقبل ننتظر!

حينما نجد أطفالا وسط الكبار يغنون عن الحب و يتمايلون نشوة و أنا أشكُ حقاً أنهم يفقهون ما يقولون.. تنتحر الطفولة!

البعض يصور طفله وهو يتفوه بكلمات من العيب ذكرها وبعد ذلك يقوم بنشرالمقطع
تتحول الجرئة الى حد الوقاحة ونشجعها، إنه خلل في معايير التربية

سيكبر الصغار و يدركون أنهم لم يكونوا أطفالا بل عرائس ماريونت، و حينها سيقولون أعيدوا لنا طفولتنا و لكن (قل للزمان ارجع يا زمان)

سوء معاملة الأطفال حديث لا يستهويني لأنه مؤلم و لكن نحتاج أحيانا بعض الألم حتى نستيقظ ربما!