التغذية، الوزن، الرياضة، الكحول، التدخين، العقاقير و غيرها

0
185

عندما تقررين أنت و شريكك توسيع أسرتكم بإنجاب طفل جديد عليكم سوية البدء بالتفكير بصحتكم الجسدية و النفسية، و اتباع ما هو الأفضل لصحتكم لكي تنعمي بحمل صحي و تنجبوا طفلاً سليماً. بعض التغييرات في نمط الحياة الصحية لفترة من الوقت قبل الحمل قد يزيد من نسبة الخصوبة و يحد من مخاطر عديدة منها الإجهاض و تشوهات الجنين.

1. النظام الغذائي: عليكي أن تبدأي بتناول أغذية صحية و مفيدة و الطازجة و أن تتجنبي الأغذية المعلبة و المصنعة. إن تناول وجبات متنوعة تحتوي علي الكثير من العناصر الضرورية تزيد من احتمال حدوث الحمل ومن ولادة طفل سليم. لمعرفة الحمية المُثلى للحمل اضغطي هنا.

2. وزنك: إذا كنتِ تعانين نقصاً في الوزن فهذا قد يسبب العقم و ولادة طفل تحت الوزن الطبيعي أو تشوهات في الجنين. و إذا كنت تعانينزيادة في الوزن قد تواجهين تعقيدات و مشاكل أثناء حملك. لذلك عليكِ ارجاع وزنك لطبيعته بما يتناسب مع طولك قبل عدة أشهر على أقل تقدير، و يمكنك دائما أن تطلبي من طبيبك أن يقدم لكِ الاسلوب اللازم للتوصل إلي الوزن المطلوب.

3. ممارسة التمارين الرياضية: 20 دقيقة في اليوم قبل و أثناء الحمل من التمارين الرياضية مفيدة جداً، و إذا كنت لا تمارسين الرياضة عادة فالقليل من السباحة أو اليوغا أو حتى المشي هو كاف لزيادة لياقتك البدنية.

4. التدخين: عليك الإقلاع عنه نهائيا أنت و شريكك، فالإقلاع عنه يزيد الخصوبة قبل الحمل و يقلل من احتمال حدوث تشوهات للجنين أثناء الحمل و يزيد من فرص ولادتك لطفل معافى.

5. تناول الكحول: من المعروف أن للكحول تأثير سيء أثناء الحمل و قد يسبب تشوهات الجنين، و لكنه غير مثبت علمياً أن لديه تأثيراً سلبياً عند تناوله قبل الحمل، لذلك ننصح بأن تتوقفي عن تناوله نهائياً قبل فترة من حملك.

6. تناول العقاقير الطبية: إذا كنتِ حاملاً، عليكِ عدم تناول أي عقار طبي قبل استشارة طبيبك. و إذا كنتِ تتناولين عقاراً طبياً بشكل منتظم قبل الحمل عليك أن مراجعة طبيبك و إخطاره بمخطط الحملو الإنجاب لربما يحتاج عندها إلى تغيير الوصفة لتتلائم مع وضعك وخططك الجديدة.

7. المخاطر البيئية: حاولي أن تقللي من التعرض للملوثات الكيميائية و الأماكن المزدحمة بالسيارات و أبخرتها، فقط تم ربط الثلوث بالكثير من المشاكل كالتشوهات الخلقية و الإجهاض.

8. المناعة و الأمراض: من الحكمة أن تتحققي بأنك لا تعانين من الحصبة الألمانية قبل حملك، و أن تأخذي لقاحا يزيد من مناعتك حرصاً من العدوى و خصوصاً إذا كنت تعانين من ضعف في المناعة. و عليكِ أن تراجعي طبيبك فوراً إذا كنت تعتقدين أنك تعانين من أحد الأمراض الجنسية السارية لمعالجتها على الفور.

9. عقاقير منع الحمل: إذا كنتِ تتناولين عقاقير ذات طابع هرموني لمنع الحمل، عليكِ التوقف عنها بثلاث أشهر على أقل تقدير قبل حدوث الحمل. لمعرفة المزيد اضغطي هنا.

المصدر: وزارة الصحة البريطانية NHS