خجل الأطفال والتعامل معهم

0
713

قام بكتابة وإعداد المقال الدكتور “محمد الغامدي” استشاري الطب النفسي إختصاص أطفال ومراهقين

تعريفات عامة: الخجل ليس خطأ او عيب او مرض وانما سمة شخصية تعكس تنوع طبيعي لشخصيات الاطفال. كما ان هناك الطفل الاجتماعي والجرئ هناك الطفل المتحفظ والمتردد

هل الخجل سمة سلبية؟
الخجل يكون سلبيا عندما يعيق الطفل عن التفاعل مع الاطفال الاخرين وتكوين صداقات واكتساب مهارات اجتماعيه وبالتالي الثقه بالنفس وتقدير الذات. ولكنه في نفس الوقت يعني ان الطفل مرهف الإحساس، عطوف وحنون وسيكبر ليكون إنسانا رقيقا يعتني بأهله وأصدقائه

كيف أتعامل مع طفلي الخجول؟
المهم هو كيفية التعامل مع الخجل بحيث لا يعيق نمو الطفل الاجتماعي والعاطفي وتجنب مضاعفات مثل القلق والانطواء والشعور المزمن بالعجز والضعف. لذلك عليك باتباع النصائح التالية:

– لا تصف طفلك بالخجول وخصوصا امام الاخرين، قد تدفعه من غير قصد الى الانطواء اكثر. فالطفل الخجول يحتاج غالبا الى وقت أطول حتى يشعر الارتياح
– احيانا كثيره يصف الآباء أطفالهم بالخجل ليتخلصوا من الأحراج امام الاخرين. اذا كان لابد فيمكن وصفه بأوصاف ايجابيه مثلاً “هادئ” او أي صفة غير سلبية
– الطفل الخجول لديه درجه عاليه من الوعي بنفسه و بمشاعره. لذلك ستلاحظ تردده وعدم ارتياحه مع الاخرين و بالتالي وصفه بالخجل قد يشعره بالإحباط قبل ان يبدأ المحاولة للتواصل مع المحيط
– مساعدة الطفل على فهم ما هو متوقع منه يساعده كثيرا على المشاركه والتفاعل. مثلا ان يسلم اذا دخل على مكان فيه ناس ومن اين يبدأ. و تذكرالانتقاد لا يساعد الطفل الخجول بل يزيده إحباطا و إنطواءاً
– تعليم الطفل المهارات الاجتماعيه و ممارستها أمامه ومعه يسهل عليه الامور ويشعره بالثقة. اشرح له ما هو متوقع منه ثم شجعه وصحح له برفق.
– شجع طفلك على اصطحاب لعبه يحبها أو هواية يتقنها اثناء الزيارات واللقاءات الاجتماعيه بحيث تكون موضوع او سبب لمشاركة الاخرين (الرسم مثلا)
– امتدحه واطلب منه مشاركة الاطفال الاخرين لعبته المفضله. فالطفل (والإنسان عموما) يرتاح اكثر في ممارسة ومشاركة ما يتقنه
– يمكن إعطاء الأقارب والأصدقاء فكرة عن الطفل. وانه يحتاج لفتره أطول حتى يألف الوجوه الجديدة مسبقا حتى لا يبادروا بوصف الطفل بالخجل عند لقاءه
– وجود عدد أقل من الاطفال او الكبار حوله يسهل التواصل والانفتاح والعكس صحيح.
– أيضاً وجود الطفل مع أطفال يحملون سمات خجل شبيه ملائم في البدايات

الطفل الخجول يحتاج فقط الى أسلوب تربية متأني يدفعه برفق للتواصل الاجتماعي وتعزيز ثقته بنفسه وبدون ضغط أو تسرع قد يدفعه إلى الإنغلاق و الإنطواء

لا تنسى أن طفلك الخجول ذو إحساس مرهف سيكون إنساناً ودوداً رحيماً وقد يكون شاعراً، أديباً، فيلسوفاً او مبدعاً اذا ما توفرت الظروف و البيئة المناسبة.