إنقباضات براكستون هيكس

0
213

المقال مراجعة الدكتورة “شريفة الغامدي” استشارية أمراض النساء والولادة

تعريفات عامة:

أخذت هذه الانقباضات اسمها من الطبيب البريطاني چون براكستون هيكس، وهو أول من وصفها في العام 1872.

ما هي انقباضات أو تقلصات براكستون هيكس؟

في الثلث الثاني (اي الأشهر الوسطى) من الحمل أو قبل ذلك ممكن في الاسبوع 16 من الحمل، قد تشعرين بتقلصات أحياناً وكأن عضلات رحمك تنقبض. وعندما تضعين يديك على بطنك أثناء حدوث التقلصات هذه فقد تشعرين بالصلابة. مع العلم أن رحمك يبدأ بالإنقباض من الاسبوع السابع دون أن تشعرين بالأمر. و تشعرين بها أكثر كلما كبر رحمك.

لا تشعر جميع السيدات الحوامل بهذه الإنقباضات. لكن اذا شعرتي بها فقد تدوم كل انقباضة دقيقة ونصف تقريبا بدون انزعاج. و قد تتكرر مرة أو مرتين بالساعة عدة مرات في اليوم

ما هو دور انقباضات براكستون هيكس؟

عموما تعتبر انقباضات براكستون هيكس مجرد إشارة إلى أن رحمك يحافظ على تماسك أنسجته العضلية. وتعتبر أيضا أنها تساعد لبقاء رحمك في وضع جيد استعداداً لشدة المخاض والولادة.

يعتقد بعض الخبراء أن الانقباضات تؤثر أيضاً على عنق رحمك. في المرحلة الأولى من الولادة، يتغير عنق الرحم ليصبح أقصر وأكثر قابلية للتمدد وجاهزاً للتوسع وإفساح المجال أمام خروج طفلك. يُحتمل أن تمرّن تقلصات براكستون هيكس عنق رحمك قليلاً استعداداً لمرحلة التمدد.

بينما يعتقد خبراء آخرون أن انقباضات براكستون هيكس لا تؤثر على عنق الرحم. فهم يعتقدون أن عنق الرحم لا يتغير إلا في نهاية آخر أيام الحمل، أو عندما تصبحين على وشك الولادة.

كيف أميز بين انقباضات براكستون هيكس وتقلصات الولادة الحقيقية؟

تختلف انقباضات براكستون هيكس هيكس كثيرا عن انقباضات الطلق (الولادة الحقيقية) و الكثير من الحوامل لأول مرة يسألن عن الفرق بينهما و تكون الإجابات دائما بأنك ستعرفين انقباضات الولادة الحقيقية عندما تبدأ. و هذا الإختلاف سيساعدك كثيرا وقت حدوث الولادة.

تكون انقباضات براكستون هيكس:

  1. متباعدة (غير متقاربة)
  2. لا تحدث عادة أكثر من مرة أو مرتين بالساعة عدة مرات في اليوم
  3. غالباًَ تتوقف الانقباضات لو غيرت النشاط الذي تقومين به، فلو كنت تجلسين، قفي و امشي في المكان والعكس صحيح
  4. عادة ما تكون الانقباضات غير منتظمة، وإذا كانت منتظمة تبقى على هذا النحو فقط لفترة قصيرة
  5. لا تستمر لفترة طويلة، عادة لأقل من دقيقة
  6. تستمر في عدم انتظامها ومجيئها بشكل مفاجئ
  7. لا تزداد حدتها أو شدتها
  8. الولادة الحقيقية تختلف عن انقباضات براكستون هيكس بحيث تكون الولادة الحقيقية:
    • أطول بشكل ملحوظ
    • أكثر انتظاماً
    • أكثر تقارباً
    • أشد ألماً
    • يتكرر الألم وتزداد حدته أو شدته ومدته مع اقتراب الولادة

قد تمرين بما يسمى الولادة الكاذبة، وتحدث عندما تصيبك انقباضات براكستون هيكس بانتظام أكثر في أواخر فترة الحمل، ربما كل 10 إلى 20 دقيقة.

يصعب التمييز بين الولادة الكاذبة والمرحلة المبكرة من الولادة، خاصة إذا كانت تزعجك انقباضات الرحم. مع ذلك، لا يبدأ عنق الرحم بالتغير أثناء الولادة الكاذبة. ستتمكن طبيبتك من معرفة الأمر من خلال فحصك.

ماذا لو أصبحت انقباضات براكستون هيكس مؤلمة؟ 
مع تقدم الحمل، قد تصبح هذه الانقباضات أكثر حدة وألماً في بعض الأحيان وقد تظنين أنك على وشك الولادة. وإذا شعرت بأن حدة قوة وشدة الانقباضات تقل بأي شكل من الأشكال، فإنها على الأغلب انقباضات براكستون هيكس.

ننصحك بالاستفادة من انقباضات براكستون هيكس بأن تتدربي على على تمارين التنفس التي عليك تعلمها لاحقا في دروس ما قبل الولادة.

قد تلاحظين أن انقباضات براكستون هيكس تتكرر عند قيامك بأقل مجهود جسدي مثلا عند احساسك بالتعب. او عندما تدفعين عربة التسوق او عربة طفلك لو كان لديك طفلا، استلقي أو انهضي او امشي مسافة قصيرة. يساعد التغيير في النشاط على تخفيف آلامك. كما قد يساعدك أحياناً أخذ حمام دافئ.

عليك الإتصال بطبيبتك في الحالات التالية:

إذا لم تكملي الأسبوع الـ37 من الحمل، فلا تتأخري في استشارة طبيبتك لو رافق الانقباضات:

  1. إفراز مهبلي مائي أو مصحوب بقليل من الدم
  2. وجع في أسفل الظهر أو تقلصات

فهذه علامات قد تدل على الولادة المبكرة.

بعد الأسبوع 37 من الحمل، استشيري طبيبتك إذا: 

  1. شعرت بأن حركات طفلك قد قلّت
  2. كنت تعتقدين أن كيس الماء لديك قد انفجر
  3. كان لديك أي شكل من أشكال من النزيف