وضعيات الولادة

0
186

أفضل وضعيات المخاض
عندما يبدأ لديك المخاض، ربما تشعرين بعدم الراحة أو الانزعاج الشديد. وسترغبين في التحرك والانشغال. انتبهي فقط حتى لا تصلي إلى مرحلة التعب المفرط قبل أن يبدأ مخاضك بشكل فعلي. احصلي على استراحات قصيرة من خلال الجلوس على كرسي أو الاستلقاء. إذا بدأت الانقباضات في الليل، حاولي البقاء في الفراش والاسترخاء لأطول فترة ممكنة.

عندما تصبح الانقباضات أقوى، ستحتاجين إلى التركيز عليها، مع الانتباه لما يطرأ على جسمك وطفلك، وممارسة تمارين التنفّس والاسترخاء.

حان الآن الوقت لتجدي الوضعيات التي تساعدك على التعامل مع انقباضاتك بأفضل طريقة. وينبغي أن تشجعك ممرضة التوليد وتساعدك على التحرك لإيجاد وضع مريح، ويفضل أن يكون وضعاً مستقيماً.

قد تعتقدين أنك ستكونين أكثر راحة بالاستلقاء على السرير، وربما لأنك قد شاهدت الكثير من النساء على شاشة التلفزيون يقمن بذلك أثناء المخاض. مع ذلك، سيساعد البقاء في وضع مستقيم على تقدم المخاض وسيساعدك أنت وطفلك على التأقلم بشكل أفضل أثناء المخاض.

قد تساعد الوضعيات المستقيمة على تخفيف آلام الانقباضات وستسهل على من يرافقك أثناء الولادة تدليك ظهرك أو التنفس معك أثناء الانقباضات. يمكنك:

  • الاستناد على سطح طاولة أو ظهر المقعد
  • وضع ذراعيك حول رقبة زوجك أو مرافقة الولادة أو على خصره والاستناد إليه
  • الاستناد إلى السرير في غرفة الولادة (مع تعديل ارتفاعه ليكون مريحاً بالنسبة لك) أو الاستناد إلى عتبة النافذة
  • الركوع على وسادة أو مخدة على الأرض والاستناد إلى الأمام على مقعد الكرسي
  • الجلوس مفتوحة الساقين على الكرسي (بوضع كل ساق في اتجاه)، والاستراحة على وسادة توضع في الأعلى
  • الجلوس على مقعد الحمام والانحناء إلى الأمام، أو الجلوس مفتوحة الساقين ومتكئة على خزان الماء الموجود في الغرفة.
  • المشي على أطرافك الأربعة
  • الركوع على ساق واحدة مع ثني الأخرى.

لا تنسي أن تهزي وركيك إلى الخلف والأمام أو بشكل دائري لمساعدة طفلك على المرور عبر حوضك ولكي تشعري بالراحة. ستكونين أكثر ميلاً لاستخدام هذه الوضعيات في المخاض إذا كانت مألوفة بالنسبة لك، لذلك حاولي تجريبها لتشعرك بالراحة وانت ما زلت حاملاً.

لماذا لا يفضّل المخاض في السرير؟ 
إذا كنت في وضعية مستقيمة بدلاً من الاستلقاء، يمكن أن تساعد الجاذبية الأرضية على دفع رأس طفلك إلى الأسفل نحو عنق الرحم للمساعدة على توسع عنق الرحم ومن ثم مساعدة طفلك على التقدم والمرور من خلال الحوض.

أظهرت بعض البحوث، وإن كانت محدودة، العيوب التالية للاستلقاء أثناء المخاض، وهي تشمل:

  • انقباضات أكثر ألماً
  • انقباضات أقل فعالية
  • مخاضاً طويلاً
  • انخفاض تدفق الدم إلى طفلك، لا سيما إذا كنت مستلقية على ظهرك
  • ضيق المجرى بالنسبة لطفلك ليمر عبر الحوض

تغيير الوضعية 
تساعد الوضعيات المستقيمة في جعل انقباضاتك أكثر كفاءة وجعلك تشعرين بأنك تسيطرين على الأمور. إذا كنت ترغبين في تغيير الوضعية عندما يتقدم المخاض، قد تحتاجين إلى طلب المساعدة ممن يرافقك في الولادة أو ممرضة التوليد لأن مهمتهما هي مساعدتك على الحركة وإراحتك بتوفير الوسائد والمساند في المكان الذي تختارين التواجد فيه.

عندما يصبح المخاض لديك قوياً جداً، على الأرجح ستجدين أنك لا تريدين التحرك كثيراً لأنك ببساطة ستحتاجين إلى كل قوتك للتعامل مع كل انقباضة عندما تأتي. لا تقلقي: ستجدين بشكل طبيعي الوضعية التي تناسبك جيداً.

حافظي فقط على الهزّ والإنحناء إلى الأمام أثناء الانقباضات والاستقامة إلى أعلى بين الانقباضات. اطلبي ممن يرافقك في الولادة أو ممرضة التوليد تدليك ظهرك مع كل انقباضة.

إذا تعبت جداً وشعرت أن السرير يبدو المكان الأفضل بالنسبة لك، استخدمي وسائد أو قطع اسفنج للاستلقاء على جانبك. تذكري أن الانقباضات يمكن أن تكون أكثر ألماً في الوضعيات الأفقية، لذا عليك أن توازني بين حاجتك للراحة وكيفية التعامل مع المخاض.

إذا شعرت بالارتياح بعد وقت قصير، انهضي إلى وضعية الجلوس بالاستناد على يديك واتخذي مرة أخرى وضعية مستقيمة مريحة.

وضعيات للدفع 
ينصح بالعثور على وضعية مستقيمة مريحة لمرحلة الدفع في المخاض. يقل احتمال حاجتك إلى المساعدة بالأدوات لولادة طفلك إذا كنت في وضع مستقيم مما لو كنت مستلقية لأن العمل العضلي لرحمك وما تبذلينه من جهد للدفع ووجود مخرج أكثر اتساعاً عبر الحوض بالإضافة إلى الجاذبية الأرضية جميعها عوامل قوية تصب في صالحك.

إذا كانت طبيبتك تفضل أن تلدي على السرير، اجثي على الفراش وميلي باتجاه كومة كبيرة من الوسائد توضع على الحافة أو ضعي ذراعيك حول رقبة زوجك (أو مرافقة الولادة) وهو يقف إلى جانب السرير.

إذا وافقت طبيبتك على أن تلدي على الأرض، حاولي أن تركعي. عندما يحين الوقت ليخرج رأس طفلك، تكون أطرافك الأربعة في وضعية ممتازة. ولأن الجاذبية الأرضية ليست فعالة جداً في هذه الوضعية، يكون رأس طفلك قادراً على الخروج بسهولة شديدة من المهبل، مما يقلل من احتمال الإصابة بتمزق.

ماذا عن مقاعد الولادة؟ 
يساعد كرسي أو مقعد الولادة على إبقائك في وضع رأسي أثناء الدفع. لقد تم استخدامها لقرون في جميع أنحاء العالم. مع ذلك، أظهرت الأبحاث بأنها قد ارتبطت بفقدان الأمهات مزيد من الدم أثناء الولادة. قد يرجع ذلك ببساطة إلى حقيقة أنه من الأسهل جمع وقياس الدم عندما تكون المرأة جالسة على مقعد.

وضعيات لعدم الدفع 
في بعض الأحيان، قد تشعرين برغبة في الدفع لكن تطلب منك طبيبتك أو ممرضة التوليد ألا تدفعي. قد يحدث ذلك إذا:

  • لم يتوسع عنق الرحم بشكل كامل
  • لم يتسع عنق الرحم بالتساوي تاركاً “حافة” عنق الرحم حول رأس طفلك

قد يكون من الصعب جداً عدم الدفع عندما تنادي الطبيعة بذلك. يمكنك أن تحاولي الاستلقاء على جانبك الأيسر أو اتخاذ وضعية الركبتين باتجاه الصدر (مع وضع وجهك باتجاه الأرض ومؤخرتك إلى أعلى في الهواء) و”التنفس بشكل سريع ومتلاحق” أثناء الانقباضات. قد لا يبدو هذا الوضع أنيقاً، لكنه يساعد طفلك على الابتعاد عن عنق الرحم، ويجب أن يقلل من رغبتك في الدفع. لكن ببساطة إذا كان عليك القيام بالدفع، ستقومين به، وستساعدك طبيبتك أو ممرضة التوليد على ذلك.

ماذا لو كنت قد أخذت حقنة الإيبيدورال؟ 
عليك البقاء في السرير إذا جعلتك حقنة الإيبيدورال تشعرين بالخدر تماماً في المنطقة من خصرك إلى أسفل. إذا لم تفقدي الإحساس تماماً وما زال بإمكانك الحركة قليلاً، قد تشجعك طبيبتك أو ممرضة التوليد على مواصلة الحركة واتخاذ وضع مستقيم. يمكنك أن تحاولي الجلوس على كرسي وأن تباعدي بين ركبتيك وتميلي إلى الأمام مع كل انقباضة.

إذا كان عليك البقاء في السرير، تجنبي الاستلقاء على ظهرك كما هو الحال في هذه الوضعية، فهذا يقلل من امداد طفلك بالأوكسيجين. ويجب أن تساعدك طبيبتك أو ممرضة التوليد على اتخاذ وضعية مريحة جانبية أو شبه مستلقية باستخدام الوسائد أو قطع الاسفنج.

عندما تكونين على استعداد للدفع، نأمل أن يكون لديك قدرة على الحركة بما يكفي لاتخاذ وضع مستقيم. إذا لم تتمكني من ذلك، ابقي على جانبك، واطلبي من زوجك أو من يرافقك في الولادة أن يرفع أو ترفع الجزء العلوي من ساقيك مع كل انقباضة.