مسكّنات الألم الطبيعية في المخاض والولادة

0
232

الدفء
الدفء يساعد على إرخاء العضلات و قد استعمله الناس منذ زمن طويل لتخفيف آلام المخاض. و يمكنك القيام بذلك عن طريق تدفئة ظهرك وبطنك أو منطقة الأربية (أصل الفخذ من الداخل) باستخدام كيس القمح (يباع في الصيدليات) أو قطعة قماش بعد وضعها في الماء الساخن وعصرها جيداً.

لا تنسي أن التدليك (المساج) يدفّئ الجسم أيضاً. لو تمّ تدليك ظهرك، سوف يدفأ جلدك ويتمّ تحفيز جسمك على إفراز مسكنات الألم الطبيعية. حين يبدأ رأس طفلك بالبروز أثناء الولادة، فإن وضع فانيلا (نسيج أو قماش ناعم) دافئة على النسيج الفاصل بين الجزء الخلفي من المهبل والدبر (المؤخرة) أو الضغط على هذا النسيج قد يجعلك تشعرين بالراحة جرّاء التمدد.

التنفس
يعتبر التركيز على التنفس وسيلة رائعة لتجاوز كل انقباضة.

الطريقة: في بداية الإنقباضة خذي نفساً عميقاً، واسترخي عند الزفير (إخراج الهواء). لا تنسي أن تقومي بالشهيق (إدخال الهواء) عن طريق الأنف، والزفير عن طريق الفم مع إبقاء خديك وفمك مسترخيين تماماً.
ركزي على الحفاظ على تواتر تنفس سليم و مستمر لذا لا تقلقي كثيراً حول مدى عمق تنفسك. خذي شهيقاً عن طريق الأنف، ثم ازفري ببطء عبر الفم. كرري ذلك مرة ثانية ومرة ثالثة. ركّزي بأقصى طاقتك على التنفس أثناء زيادة حدة الانقباضة وحين تخفّ. وعندما تنتهي الانقباضة، عليك الاسترخاء.

الراحة
الراحة أساسية للحفاظ على طاقتك منذ بداية المخاض حتى الولادة،قومي باتخاذ أكثر وضعية مريحة بالنسبة لك وأنت في السرير أو على الكرسي. دسّي (أدخلي) الوسائد حولك من كل الجهات.
في وقت لاحق، ستجدين أنه من الأسهل كثيراً تحمّل الانقباضات المؤلمة إذا لم تستنفدي قواك في استعجال المخاض في أوله.

تغيير الوضعية
الإستلقاء سيجعل المخاض و الولادة أطول و بالتالي متعبة أكثر. لذا حاولي ألا تستلق على ظهرك ما لم تكوني متعبة فعلاً خصوصاً إذا وجدت أن الانقباضات منتظمة ومؤلمة. فكلما طال المخاض والولادة زاد تعبك. حاولي البقاء مستقيمة، ولكن اختاري أي وضعية تريحك أكثر.

أفضل وضعيات الولادة إن أمكنك ذلك:

  • قفي و اتكئي على السرير.
  • اجثي على ركبتيك اتكئي على مقعد أحد الكراسي.
  • اجثي على ركبة واحدة ارفعي الساق الأخرى لتوفير مزيد من المساحة في أسفل الحوض حتى يتسنى للطفل الخروج.
  • اعتمدي (اتكئي) على يديك ورجليك وكأنك تحبين، فمن شأن هذا أن يساعدك على تخفيف آلام الظهر.
  • اجلسي لفترة من الوقت على كرسي، ثم انهضي و تمشي.
  • هزي وركيك قدر المستطاع ليتحرك الطفل

التدليك (الماساج)
قد يساعدك التدليك على التعامل مع ألم المخاض والولادة فهو يزيد من دفء جسمك والذي بدوره يخفف آلامك كما يمكن أن يخفف من توترك و قلقك. أخبري ممرضة التوليد بالموضع الذي ترغبين في تدليكه. ربما ترغبين في أن يكون التدليك عند أقصى أسفل الظهر أثناء الانقباضات، أو عند كتفيك ما بين الانقباضات للاسترخاء.

ننصحك بالتدليك البطيء و ليس السريع لأنه سيجعلك تشعرين بالتوتر و الخوف بدل الإسترخاء. أما الضغط بدل التدليك سيقوم بتحفيز الجسم على إفراز الإندورفين، وهو هرمون يشعرك بالتحسّن ويجعل التدليك تجربة إيجابية.

مهارات ممرضات التوليد
سوف تتواجد ممرضة توليد عطوفة ومتخصصة تُعلِمك بما يجري طيلة الوقت. إذا كنتِ تريدين استخدام مسكّنات الألم الطبيعية للتعامل مع الانقباضات، فستساعدك هي، كما ستدعمك إذا اخترت إبرة الإيبيدورال.

أفضل عشر نصائح بشأن مسكّنات الألم الطبيعية:

  1. تنفسي بانتظام واسترخي أثناء الزفير
  2. التأوه والأنين: يعدّ إصدار هذه الأصوات وسيلة ناجعة لمواجهة الألم!
  3. تخيّلي أن طفلك يتحرك إلى أسفل عبر الحوض مع كل انقباضة
  4. النوم: خذي قيلولة بين الانقباضات إن استطعت
  5. الحركة لإراحة نفسك قدر الإمكان
  6. ارقدي في كومة كبيرة من الوسائد أو كيس ضخم ليّن
  7. هزّي حوضك في حركة دائرية وإلى الخلف وإلى الأمام مع كل انقباضة
  8. تنهدي بلطف مع كل نَفَس
  9. امشي لتخفيف الآلام والأوجاع ولتحفيز التقلصات
  10. تذكري أن طفلك سيكون بين يديك عمّا قريب.