عشرة أسباب تؤكد أهمية الأب

0
41

يعتقد البعض أن مهمة الأب تبدأ عندما ينطلق ابنك في لعب الكرة (الطابة) أو عندما تحتاج ابنتك إلى من يوصلها بالسيارة. لكن أثبتت مجموعة من 700 بحث يتم نشرها سنوياً أهمية وجود الأب في حياة أبنائه والدور الأساسي والحيوي الذي يلعبه في هذا الإطار.

هذه المعلومات منقولة عن كتاب لديه طفل من تأليف جاك أوسوليفان.

عشرة أسباب تؤكد على أهمية دور الأب:

1. من غيرك، بعد الأم سيساعد الصغير في الخلود إلى النوم ليلاً، ويعلمه كيفية ركوب الدراجة، ويدفع مصاريف أول عطلة له مع أصدقائه؟

2. هو طفلك الذي يحمل جيناتك الوراثية. فأنت جزء من تاريخه، وحاضره، وأنت جزء من شكله ومظهره بما فيها أذنيه الكبيرتين ومشيته الغريبة التي أخذها عنك.

3. أنت شخص هام بالنسبة لزوجتك أيضاً. فيما تتعثر أنت في بادئ الأمر كونك أب جديد، تنجح زوجتك أكثر في القيام بالرضاعة الطبيعية وتصبح بذلك أقل عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

4. سوف تربي أطفالاً أذكياء. فالأطفال الذين يشاركهم آباؤهم في الحياة، تتكون لديهم مهارات اجتماعية أفضل عندما يصلون إلى مرحلة الحضانة، كما يصبحون أكثر قدرة على التحصيل العلمي في سنّ السادسة عشر.

5. عندما تكون أباً صالحاً، تحافظ بذلك على سلامة عقل طفلك وتوازنه. فالعلاقة الوثيقة بين الأب وطفله تضمن أن يكون ابنك أو ابنتك شخصاً سويّاً في المستقبل.

6. لدى السيدات العاملات الناجحات قاسماً مشتركاً واحداً على الأقل: وجود آباء في حياتهن يعملون على تشجيعهن واحترامهن.

7. كن أباً صالحاً حتى تصبح ابنتك أماً صالحة عندما يحين الوقت لذلك.

8. أبقي طفلك بعيداً عن المشاكل. فالأبوة الصالحة تعني أن ابنك سيكون شخصاً متوافقاً مع مجتمعه وبيئته.

9. ستكون ابنتك سعيدة بحياتها فيما بعد، لأن مشاركة الأب ابنته في سنّ السابعة يجعلها سعيدة في الحب في سنّ الثالثة والثلاثين.

10. هل تود أن يتمتع طفلك بثقة أكبر بنفسه ويكون ودوداً ويثق بالآخرين؟ هذا من نتائج تأثيرك الذي يمكن أن يحدث كل هذا الفرق.