لماذا يبكي الأطفال؟

0
228

قام بكتابة وإعداد المقال الدكتور “محمد المقبل” استشاري طب الأطفال وطوارء الأطفال

يبكي جميع الأطفال في بعض الأحيان، وهو أمر طبيعي جداً. ويبكي الأطفال حديثوا الولادة ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات يومياً، يعتبر بكاء الطفل خاصة في الشهور الأولى هو من أكثر الأسباب المؤدية لزيارة الطوارئ بل في بعض الدراسات من بريطانيا قدروا تكاليف زيارة الرضيع للمستشفى على النظام الصحي الوطني بما يعادل 108 دولار سنويا

غير ذلك بكاء الرضيع له تأثير نفسي على الوالدين وربما سبب لأحدهما اكتئاب وأمراض نفسية أخرى، كذلك تسببت هذه المشكلة في قطع الرضاعة الطبيعية عند بعض الأمهات

نسبة حدوث هذه المشكلة هي من 1.5% إلى 40% حسب الدراسات المختلفة والرضيع في الشهر الأول له نصيب الأسد من هذه النسبة

بكاء الطفل من أهم أسباب الضغط النفسي والقلق عند الأهل، وربما سبب في بعض الحالات إلى الإنفصال بين الزوجين للأسف مع أن الموضوع ليس بتلك الخطورة، ليعلم الجميع أن الأسباب العضوية المقلقة لبكاء الطفل لا تتجاوز 5% من الحالات والباقي هي أسباب حميدة طبيعية ومن أشهرها:

1- مغص الشهور الأولى: في معظم الدراسات يبدأ من الولادة إلى الأسبوع الثاني عشر فليعلم الأهل ذلك و ليستعدوا له هو يزداد في الأسبوع الثاني
2- والطفل قد يبكي بكاءا متواصلا لمدة ساعتين في بعض الدراسات وليس له وقت محدد وأغلب الأوقات التي رصدت بين الساعة السادسة والحادية عشر مساء

علاج بكاء الأطفال؟
والعلاج الذي دائماً أنصح به الأهل وأتى بنتائج طيبة في معظم الحالات هو:

– المساج بزيت زيتون دافي مع عقارب الساعة للبطن لمدة ربع ساعة ثلاث مرات يوميا
– وكذلك بالإبهام حول فتحة الشرج
– في نفس الوقت بالإمكان استخدام probiotic كما تبين الدراسات الحديثة نقطتين يوميا لكن يجب أن يعلم الأهل أن النتيجة لهذا العلاج لا تظهر إلا بعد عشرة أيام واسم العلاج Bio-Gia
– أما الأدوية الأخرى للمغص والمنتشرة في الصيدليات فهي عديمة الفائدة بل تسبب إمساك و تزيد من المشكلة

هذا لا يعني أن نسلم بالأمر وأي طفل يأتي وهو يشتكي من بكاء أنه مغص الشهور الأولى فالطبيب الحاذق من المفروض أن يفرق بين البكاء الحميد من البكاء الذي قد يكون بسبب عضوي أو مرض

من الأسباب التي لابد أن تكون في حسبان أي طبيب غير موضوع:

– الجوع
– و تعب الطفل
– و قلة نومه
– وتغير الجو أعني الحر أو البرد
– أو عدم ارتياح الطفل من الملابس والحفاظة
– وحاجته للحمل
– وما يحدث بعد التطعيمات

يجب أن يفكر الطبيب بالنسبة للأسباب في كل جزء و عضو من أعضاء الرضيع

من الأسباب:

1- حساسية الحليب
2- سوء الهضم
3- الترجيع GERD
4- الرأس مثلا سقوط أو ضربة في الرأس
5- خدش في العين لذا لابد من فحص العين للرضيع
6- جسم غريب أجنبي في الأنف أو الأذن أو العين أحيانا تجد شعرا في عين الطفل أو حول ذكره أو حول اصبعه
7- مرض زرقة العين
8- التهاب الأذن
9- فطريات الفم والتهاب الفم والبلعوم
10- التهاب السبلة الشحمية panniculitis
11- القلب مثل اضطرابات في نبضات في نبضات القلب SVT أو فشل في عمل القلب لسبب أو لآخر لذا لابد من التركيز على فحص القلب وعمل قياس لتركيز الأوكسجين في الدم
12- الصدر مثل التهاب الرئة أو استنشاق جسم غريب في الرئتين أو التهاب في جهاز التنفس العلوي كالخانوق أو مثل ما نرى في مثل هذه الأيام التهاب الشعيبات الهوائية بسبب ال RSV
13- الجهاز الهضمي كالإمساك و الشرخ الشرجي وانسداد الأمعاء أو الإنغلاف Intussusception أو التواء واستدارة الأمعاء وهو ما يسمى Malrotation و Midgut volvulus وكذلك مرض هيرشبرنغ أو مرض السيلياك أو ربما زائدة دودية
14- التواء الخصية أو التهاب الحشفة أو التهاب القلفة أو كما ذكرت التواء شعر حول الذكر Genital tourniquet أو التهاب في البول خاصة عند الإناث أو انحسار البول
15- ربما يوجد كسر في أحد العظام أو التهاب المفاصل أو ألم فقر دم منجلي ويبدأ بالتهاب الأصبع Dactylitis
17- زيادة في ضغط الرأس بسبب استسقاء أو ورم وهو نادر جداً أو التهاب السحايا وكذلك من الأسباب المتعلقة بالجهاز العصبي الأعراض الإنسحابية لمولود الأم التي كانت تتعاطى مخدرات
18- وجود حروق او قرصة بعوض او التهاب جلدي نسيجي أو إكزيما كأسباب جلدية
19- هبوط في السكر أو أمراض استقلالية أو لخبطة في الأملاح كما في مرض أديسون
20- التسمم بغاز أول أكسيد الكربون وإن أنسى لا أنسى
21- العنف ضد الطفل وهز الطفل Shaken baby syndrome

انا سردت هذه الأسباب لينتبه الأطباء ولا يتساهلون في موضوع البكاء فهو ممكن أن يكون مغص بسيط و ممكن أن يكون التهاب جرثومي في الدم أو في السحايا ودائما افحص المريض من رأسه إلى أخمص قدميه وابحث عن كل شئ ممكن سواءا في المقابلة مع الأهل أو الفحص السريري دمتم طيبين

عزيزي الأب وعزيزتي الأم، قبل أخذ طفلك للطوارء عليك بمحاولة فهم أسباب بكائه الحميدة، فكثير من الأحيان إذا كان من الصعب تهدئة طفلك، فربما يحاول أن يقول:

أنا جائع:
يعتبر الجوع أكثر أسباب بكاء الأطفال حديثي الولادة شيوعاً. كلما كان طفلك صغيراً، كلما زادت احتمالات بكائه بسبب الجوع.

أحتاج إلى تغيير الحفاض:
قد يعلن طفلك احتجاجه غذا كانت ملابسه ضيقة، أو إذا كان متضايقاً من حفاضه المبلل أو المتسخ. وإذا لم يكن الحفاض المبلل يثير أي ضيق لديه، فمن المحتمل أنه يشعر معه بالدفء والراحة. لكن يرجح أن يبكي طفلك مطالباً بتغيير الحفاض في الحال إذا كانت بشرته الطرية قابلة للتهيّج.

أشعر ببرودة زائدة أو حرّ زائد:
في المهد أو سلة موسى، حاولي استخدام ملاءة وبطانية خفيفة كفراش للسرير بدل الأغطية لترك مساحة من أجل إضافة أو إزالة الطبقات حسب الحاجة. يمكنك معرفة ما إذا كان طفلك يشعر بالحرارة أو البرد عبر تحسس معدته؛ فلو كان يشعر بالحرّ، أزيلي طبقة من الأغطية، أما إذا كان يشعر بالبرد، فعليك إضافة طبقة أخرى.

أنا بحاجة للإحتضان:
قد تخشين أن “تفسدي” طفلك إذا أكثرت من حمله، لكن هذا غير وارد خلال الأشهر الأولى من العمر. يحتاج المواليد الجدد إلى الكثير من الاحتضان والتدليل، والتواصل الجسماني، والاطمئنان ليشعر بالراحة.

أنا متعب وأحتاج إلى استراحة:
قد يزداد بكاء طفلك عن المعتاد مع زيارة الأقارب، أو في بعض الأحيان مع نهاية كل يوم. ما لم يكن هناك سبب محدد لبكاء طفلك، ربما يرغب في القول: “لقد اكتفيت من ذلك”. خذيه إلى مكان هادئ، وانسحبي تدريجيا بعيداً عن جميع المؤثرات الخارجية لمساعدته على الخلود إلى النوم.

أحتاج إلى ما يشعرني بأنني أفضل:
إذا أرضعت طفلك وتأكدت من أنه مرتاح، لكنه استمر في البكاء، قد تتساءلين ما إذا كان مريضاً أو متألماً. ربما يبكي طفلك لأنه سرعان ما يضجر. قد يكون ذلك بسبب حاجته إلى كثير من الوقت للتأقلم مع وجوده في الحياة. قد تكون كثرة البكاء والخوف من اللمس والحمل من سمات طفلك. ربما يساعدك اعتماد أسلوب هادئ ولطيف وعدم تعريض طفلك لكثير من التنبيه في آن واحد.

أحتاج إلى شيء لا أعرفه بالتحديد:
أحياناً، لا تستطيعين تحديد ما يزعج طفلك عندما يبكي. قد تنتاب طفلك نوبات من البكاء وتصعب تهدئته بسهولة. اطمئني فهذا أمر طبيعي. تتراوح مدة هذه الحالة المحزنة بين بضعة دقائق من البكاء الذي يصعب تهدئته وبضعة ساعات متواصلة كحد أقصى.